إعلان في الرئيسية

إعلان أعلي المقال

المغرب في الـ”كاف” – بركان يريد حسم الأمور.. الرجاء وكارتيرون يخوضان مباراة “الفرصة الأخيرة”


مجموعة مغربية شبه خالصة تضم الرجاء البيضاوي ونهضة بركان وحسنية أكادير، بوجود ضيف كونغولي لم يدخل المنافسة بهدف النزهة لاغير وتفعيل الماتشات الست، أوقعتها القرعة أمام بعضها ضمن منافسة الكأس الإفريقية لرياضة كرة القدم (الكاف).

النصف الأول من دور المجموعات لتلك المجموعة انطلق بنقطة للجميع، وانتهى بسبعة للبركانيين وأربعة للحسنية واثنتين للرجاء، في الصف الثالث مناصفة مع الفريق الكونغولي.

ذلك النصف ترك الباب مفتوحا في مواجهة الجميع رغم فارق النقاط الخمس بين المتقدم في الترتيب وصاحب الترتيب الأخير، الذي من الممكن أن يصير عقب مقابلتين في مهب الريح، ويمزج الأوراق مرة أخرى ويعيد عدّاد المسابقة إلى نقطة الصفر في حال انتفض "النسر" المصاب في مواجهة النهضة البركانية.
محتوى اعلاني


1/2 مشوار دور المجموعات اختتم بانكماش بطل اللقب وتقديمه تأدية لم يشفع له بأن يحقق أول مكسب له في ذلك الدور، حيث ظهر كنسر مصاب بلا مخالب، بتعادلين بأكادير في مواجهة الحسنية وبمجمع صاحب السمو الأمير مولاي عبد لله مقابل ممثل الكونغو أوطو دويو، لينهزم بعدها بالرباط في مواجهة نهضة بركان (4-2)، ويتموقع في الصف الثالث بجوار الكونغولين.

ممثلو الشرق (نهضة بركان) كانوا أكثر حظا وقدموا معدلات طيبة رفقة مدربهم منير الجعواني، مكنتهم من أن يقفوا على ناصية المجموعة بتعادل من قلب الكونغو وانتصارين على كل من الحسنية والرجاء تواليا.

الحسنية ومدربها غاموندي تشق سبيلها إلى حواجز اللحظة باستقرار رغم الهزيمة في الجولة الثانية في الملعب البلدي ببركان في الوقت الذي أحرزت فيه تعادلا في مواجهة الرجاء على أرض ملعب "أدرار"، وفوزا بالمستطيل الأخضر نفسه على الكونغولين بثنائية لواحد، لتكفل بهذا الصف الثاني ومطاردة البركانيين.

أما الضيف الكونغولي ورغم احتلاله الترتيب الأخير مناصفة مع ممثل الدار البيضاء بنقطتين كسبهما من تعادلين في مواجهة بركان بالكونغو وعكس الرجاء بالرباط وهزيمة بأكادير، سوى أنه بدا متماسكا وقادرا على خلق المفاجأة، وقد يكون "الحصان الأسود" الآتي من الخلف.

الموضوعات لم تحسم إلى حواجز تلك اللحظة في تلك المجموعة، ففي حال تمَكّن الفريق الكونغولي أن يفوز بالمباراتين التي سيلعبهما على أرضه وبين جماهيره، فإنه سيتمكن من قلب موازين القوى بالمجموعة ويعيد مزج الحسابات التي في وقت سابق وتم تحديدها سلفا، فيما تبدو حظوظ البركانين وافرة؛ إذ لديه أسبقية استقبال مباراتين على أرضه، أولهما في مواجهة الرجاء وآخرهما في مواجهة الفريق الكونغولي، على أن يجابه الحسنية بأكدير في الجولة السادسة. خمس نقاط لاغير بمجموع هاته الماتشات، وفق ما يتوقعه جل المتتبعين، ستضمن له تزايدا مريحا إلى دور الربع الختامي.

ممثل "سوس" مازال بدوره تنتظره مقابلات عسيرة نوعا ما، لاسيما وأنه سافر إلى الكونغو لمجابهة أوتو دويو، على أن يلاقي بعدها بركان على أرضه، ويواجه في النهاية الرجاء، حيث سوف يكون عليه تفادي إهدار مزيد من النقاط لتجنب حسابات آخر اللحظات.

الرجاء ملزم زيادة عن أي وقت مضى بأن يقوم بالدفاع عن "عرشه" الإفريقي مرة أخرى، وإلا فسيخرج من الباب الخلفي للمسابقة ويسلم المشعل لبطل حديث.

وتنتظر الرجاء مقابلة عسيرة ببركان وأخرى في مواجهة الحسنية، على أن يحل ضيفا ثقيلا على الفريق الكونغولي في آخر الجولات، وعليه تقصي المكسب ولا شيء غير المكسب في الماتشات القادمة إن هو أراد اقتناص بطاقة العبور إلى الدور 1/4 الختامي.

حسابات كثيرة تقع على رأس تلك المجموعة وإن كان "البركانيون" ضمنوا نصفها الأول على نحو جزئي، إلا أن ما توجد من جولات سيحسم مصيرها ويحدد هوية المتأهلين.

إعلان أسفل المقال

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *